مسألة التقسيط والنقد . حفظ
الشيخ : أنتم الآن تتعاملون مع شركات و تضطرون أن تتعاملوا مع بعض التجار الصغار فضلا عن الكبار و كل التجار اليوم يتعاملون ببيعتين تسمى في لغتكم كاش أو بالتقسيط أي نقدا و بالدين و ثمن الكاش أقل من ثمن التقسيط ، ثمن التقسيط زيادة على ثمن الكاش كثير من أهل العلم قديما و حديثا يتبنون جواز هذا البيع مع فرق السعر بين بيع التقسيط و بين النقد لكن نحن ندعو علماء المسلمين قبل من دونهم من طلاب العلم أو عامة المسلمين ندعوهم بدعوة الله عزّ و جلّ في الآية التي أظنّ سبق ذكرها في أول هذا المجلس (( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله و الرسول إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر ذلك خير و أحسن تأويلا )) إذا ما رجعنا إلى أحاديث النبيّ صلى الله عليه و آله و سلم فيما يتعلق بأبواب البيوع لوجدنا هناك أحاديث تنهى عن بيع التقسيط أي البيع إلى أجل بزيادة في الثمن على بيع النقد مع ذلك هذه الأحاديث اليوم تكاد أن تكون نسيا منسيا من بعض العلماء فنحن نذكر الآن إخواننا الحاضرين بما سيأتي من أحاديث حول هذه المسألة لنبني عليها جواب ما حكم التعامل مع البنك الإسلامي