الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 7.13 ميغابايت )
التنزيل ( 4706 )
الإستماع ( 3083 )


  1. قراءة الطالب من متن الأصول الثلاثة .

  2. مقدمة .

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 7.21 ميغابايت )
التنزيل ( 2874 )
الإستماع ( 1350 )


  1. شرح قول المؤلف : " والدليل قوله تعالى : (( وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحد )) ".

  2. شرح قول المؤلف : " الثالثة : أن من أطاع الرسول ووحد الله لا يجوز له موالاة من حاد الله ورسوله ولو كان أقرب قريب ، والدليل قوله تعالى : (( لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا ءاباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون )) ".

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 7.24 ميغابايت )
التنزيل ( 2513 )
الإستماع ( 1027 )


  1. قراءة الطالب من متن الأصول الثلاثة .

  2. شرح قول المؤلف : " الأصل الثاني معرفة دين الإسلام بالأدلة وهو الاستسلام لله بالتوحيد ، والانقياد له بالطاعة ، والبراءة من الشرك وأهله ".

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 4.41 ميغابايت )
التنزيل ( 2364 )
الإستماع ( 1056 )


  1. قراءة الطالب من متن الأصول الثلاثة .

  2. شرح قول المؤلف : " المرتبة الثالثة : الإحسان ركن واحد ، وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . والدليل قوله تعالى : (( إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون )) وقوله تعالى : (( وتوكل على العزيز الرحيم * الذي يراك حين تقوم * وتقلبك في الساجدين * إنه هو السميع العليم )) وقوله تعالى : (( وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه )) ".

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 7.23 ميغابايت )
التنزيل ( 2308 )
الإستماع ( 1015 )


  1. قراءة الطالب من متن الأصول الثلاثة .

  2. تتمة شرح قول المؤلف : " وصلى في مكة ثلاث سنين وبعدها أمر بالهجرة إلى المدينة ، والهجرة الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام . والهجرة فريضة على هذه الأمة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام وهي باقية إلى أن تقوم الساعة . والدليل قوله تعالى : (( إن الذين توافهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ، فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا * إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا * فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوا غفورا )) ".

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 7.26 ميغابايت )
التنزيل ( 2267 )
الإستماع ( 1005 )


  1. قراءة من متن شروط الصلاة وأركانها وواجباتها .

  2. شرح قول المؤلف : " شروط الصلاة تسعة : الشرط الأول : الإسلام ". مع الكلام عن الفرق بين الشرط والركن .

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 7.04 ميغابايت )
التنزيل ( 2213 )
الإستماع ( 918 )


  1. قراءة من متن شروط الصلاة وأركانها وواجباتها .

  2. تتمة شرح قول المؤلف : " الشرط التاسع : النية ومحلها القلب و التلفظ بها بدعة و الدليل حديث : ( إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى ) ".

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 6.97 ميغابايت )
التنزيل ( 2143 )
الإستماع ( 1001 )


  1. قراءة من متن شروط الصلاة وأركانها وواجباتها .

  2. شرح قول المؤلف : " و الرابع الركوع و الخامس الرفع منه و السادس السجود على الأعضاء السبعة و السابع الاعتدال منه و الثامن الجلسة بين السجدتين و الدليل قوله تعالى : (( يا أيها الذين ءامنوا اركعوا واسجدوا )) و الحديث عنه صلى الله عليه وسلم : ( أمرت أن أسجدج على سبعة أعظم ) ".

الشيخ محمد أمان الجامي
ثلاثة الأصول و أدلتها
الحجم ( 3.55 ميغابايت )
التنزيل ( 2079 )
الإستماع ( 976 )


  1. تتمة شرح قول المؤلف : " والشفاعة المثبَتة هي: التي تُطلب من الله، والشّافع مُكْرَمٌ بالشفاعة، والمشفوع له: من رضيَ اللهُ قوله وعمله بعد الإذن كما قال تعالى: (( مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ )) [البقرة:255]. ".

  2. شرح قول المؤلف : " القاعدة الثالثة: أنّ النبي صلى الله عليه وسلم ظهر على أُناسٍ متفرّقين في عباداتهم منهم مَن يعبُد الملائكة، ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين، ومنهم من يعبد الأحجار والأشجار، ومنهم مَن يعبد الشمس والقمر، وقاتلهم رسول الله r ولم يفرِّق بينهم، والدليل قوله تعالى: (( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ ) [البقرة :193]. ودليل الشمس والقمر قوله تعالى: (( وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ )) [فصلت:37]. ودليل الملائكة قوله تعالى: (( وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا )) [آل عمران:80]. ودليل الأنبياء قوله تعالى: (( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ )) [المائدة:116]. ".