قال الله تعالى : << إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنآ ءاتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا >>
يقول عز وجل : (( إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ )) من هنا بدأت القصة وعلى هذا (( إذ أوى )) متعلق بمحذوف تقديره أذكر إذ أوى الفتية ، وكانوا قد سألوا النبي صلى الله عليه وسلم أي كفار قريش سألوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو عليه الصلاة والسلام لم يقرأ الكتاب (( وَمَا كُنْتَ تَتْلُوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ))[العنكبوت:48]، فوعدهم فأنزل الله عز وجل ، قال : (( إذ أوى الفتية إلى الكهف )) الفتى والشاب الكامل القوة والعزيمة