المناقشة
قوله : (( يحلون فيها من أساور من ذهب )) نعم الأساور جمع سوار أو أسورة ، و أسورة جمع سوار ، نعم ، وما هو ا لسوار ؟
الطالب : .....
الشيخ : لا ، يعني معناه أنه ما يلبس الأسورة في الجنة إلا النساء ؟
الطالب : ما يلبسه الشخص في يده ، نعم .
الشيخ : ما يتحلى به في يده ، طيب .
في الواقع أن الله ذكر لهم أساور من ذهب وفضة ولؤلؤ يعني أصناف ثلاثة ، وإذا اجتمعت في ذراع الإنسان فهي من أكمل ما يكون رؤية وانشراحاً .
قوله تعالى : (( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا )) هذه مبتدأ درس اليوم ؟
الطالب : (( وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ ))
الشيخ : نعم، قول الله تعالى : (( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رجلين )) هل هذا المثل حقيقي أو تقديري ؟ بمعنى هل هذا الشيء واقع أو أنه شيء مقدر ضربه الله تعالى مثلاً ؟ أظن هذه لم نتعرض لها ، لكن الآن نتعرض لها نقول : من ا لعلماء من قال : إنه مثل تقديري كقوله تبارك وتعالى : (( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ ))[النحل:76] ، وقول الله تعالى : (( ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ ))[الزمر:29] ، وما أشبه هذا ، فيكون هذا مثلاً تقديرياً وليس واقعياً ولكن السياق وما فيه من المحاورة والأخذ والرد يدل على أنه مثل حقيقي واقعي رجلين أحدهما أنعم الله عليه في الدنيا والثاني لم يكن له مثله ، طيب .
بماذا افتخر صاحب الجنتين ؟
الطالب : .....
الشيخ : بالمال وإيش ؟ نعم .
الطالب : .....
الشيخ : يعني بالمال والعشيرة ، نعم ، طيب