قال الله تعالى : << قال ستجدني إن شآء الله صابرا و لآ أعصي لك أمرا >>
قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا )) وهذا الذي قاله موسى عليه السلام قاله فيما في نفسه في تلك الساعة أنه سيصبر لكنه علقه بمشيئة الله لئلا يكون ذلك اعتزازاً بنفسه وإعجاباً بها (( سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ )) وهذا كقول إسماعيل بن إبراهيم عليه الصلاة والسلام لما قال له أبوه : (( إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ )) قال : (( يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ )) موسى عليه الصلاة والسلام قال للخضر : (( سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا )) وأيضاً أصبر على ما تفعل وأمتثل ما به تأمر ، (( وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا )) فوعده بشيئين : الصبر على ما يفعل ، والثاني : الائتمار بما يأمر والانتهاء عما ينهى (( وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا )) .