قال الله تعالى : << ثم أتبع سببا >>
(( ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا * حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ )) سبحان الله اتجه أولاً إلى المغرب ووصل إلى نهاية اليابسة مما يمكنه أن يصل إليه ثم عاد إلى المشرق ، وهكذا في الغالب أن الملك يكون من المشرق إلى المغرب أو المغرب إلى المشرق ، والشمال والجنوب لا ، أضعف ، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام : ( إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها ) دون شمالها وجنوبها لأن الشمال والجنوب كما يعلم كثير من الناس ليس محلاً للسكنى ، أقصاه من الشمال وأقصاه من الجنوب كله ثلج ، ما فيه سكان السكان يتبعون الشمس من المشرق إلى المغرب أو من المغرب إلى المشرق