قال الله تعالى : << قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم و بينهم ردما >>
وقال في الجواب : (( قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ )) (( ما )) مبتدأ ، و (( خير )) خبر مبتدأ ، يعني الذي مكني فيه ربي من الملك والمال والخدم وكل شيء خير من إيش ؟ خير من هذا الخرج الذي تعرضونه علي ، وهذا كقول سليمان عليه الصلاة والسلام في الهدية هدية ملكة سبأ قال : (( أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ ))[النمل:36] ، وهذا من اعتراف الإنسان بنعم ربه عز وجل التي لا يحتاج معها إلى أحد (( فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ )) بقوة بدنية لا بقوة مالية لأنه عنده من الأموال الشيء العظيم (( أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا )) يعني أكبر مما سألوا ، هم سألوا سداً ولكنه قال : (( ردماً )) يعني أشد من السد