حديث الشيخ مع الطلاب حول قضية زوجين تطلقا وبعد مدة ضرب المطلق طليقته بسكين على وجهها انتقاما فما هي العقوبة المناسبة.
الطالب : أحدهم شيخنا كان خاطب فتاة ، وبعدين تبين لها أنه لا يصلح لها ، فحدّثت والدها في المسألة ، ووالدها قضى إنه الاثنين ينفصلوا ، وانفصلوا بعد سبعة ثمانية شهور تقريبا جاء ينتقم منها ، وأخذ سكين وضربها في وجهها ، وقامت قيامتهم : اللي بدو يذبح والي بدو يسلخ الى أن تدخلت وجوه الناس ، يوسف الطراونة ، والمحدث وصل لعندكم ، فجاءني فقلت له أنا أريد ، مبتدخلش بهالمسائل هذي
الشيخ : أكل طعامكم الأبرار وصلت عليكم الملائكة وأفطر عندكم الصائمون
الطالب : الله يبارك فيك
طالب آخر : سألته كم سؤال
الشيخ : آه
الطالب : لاحظت شيخنا إنو ، قلت له يا أخي والله الأب هذا ، هذا الرجل يعني هذا اللي يستاهل إنو ينضرب مش البنت ، لأنه هذا الأب كان راضي ومغمض عيونه وهو اللي بيصلي في الصف الأول وراي
طالب آخر : أبوه ؟
الطالب : أبو البنت
طالب آخر : أبو البنت نعم صحيح
الطالب : فقلت له عجيب يصلي في الصف الأول وبعدين ما كتب كتابه لسا الشاب ، وصارت تسحبه للفندق هيي الي تاخذه
الشيخ : الله أكبر
الطالب : إي نعم وتاخذه على الفندق وتعلمه الرقص و، هذا الأب هو الذي يستاهل أن يقتص منه ، يعني ما بيستحي إنه هو يروح يجري وراء المطالبة ، كان عليه الأحرى به أن يربي ابنته وأن يسكت ، لأن هذا الأمر صار مفضوح بين الناس
طالب آخر : ولكن لو يعني قلنا إنه في صور كثيرة تشبه هذه المسألة
الشيخ : هو لا يقصد المسألة بالذات ، يقصد مثيلاتها
الطالب : شيخنا يعني حتى لو بدي أروح أنا ، يعني بدي أروح أعاقب هذا الانسان
الشيخ : والله لو كان هذا يستحقه