إذا مرض الإنسان مرضا يقعده عن الصلاة فماذا عليه.؟
السائل : ... كيف يصلي المريض ؟
الشيخ : إذا مرض الإنسان قلنا له كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعمران بن حصين : ( صل قائما فإن لم تستطع فقاعدًا فإن لم تستطع فعلى جنب ) وأمره بالإيماء بالرأس .
أما الإيماء بالإصبع فلا أعلم قائلًا به من العلماء ولا فيه سنة أيضًا فهو عبث يعني حركة مكروهة لأنها ليست بسنة ولا مشروعة .
وأما الحركة بالعين أو الإشارة بالعين فقد قال بها بعض العلماء قال : إذا لم يستطع برأسه أومأ بعينه فيغمض قليلا للركوع ثم أكثر للسجود وأما الإصبع فبناء على أنه اشتهر عند العامة فيكون الفاعل جاهلا ولا شيء عليه ليس عليه إعادة لا يعيد صلاته .
لكن يجب على طلبة العلم إذا اشتهر عند العامة ما ليس بمشروع أن يكرسوا جهودهم في التنبيه عليه لأن العامة يريدون الحق لكنهم جهال فإذا سكت عن هذه الأشياء بقيت على ما هي عليه لكن إذا نشرت في المجالس في الخطب في المواعظ في المحاضرات نفع نفع الله بها .
السائل : ... بس ما يدري في أي وقت .
الشيخ : هو على كل حال اللي يرى أنه لا عذر بالجهل يلزمه القضاء لكن نرى أن فيه عذر لا سيما أنه مشتهر عند العامة ما هو بشيء انفرد به الفاعل كل العوام يقول : صل بإصبعك .
السائل : جزاك الله خير .