ما حكم الكاب للمرأة وهو ضيق على جسد المرأة.؟
السائل : يا شيخ بالنسبة للكاب بالنسبة للكاب الآن اللي ظهر منه أشياء ضيقة هو مجرد ثوب ضيق على المرأة وبدأت تظهر منه أشكال فكيف الجواز ما يقيد بعدم ظهور هالأشياء ؟
الشيخ : بلى الكاب إذا كان الذي ظهر منه الآن ضيقًا فهو يدخل في حديث : ( نساء كاسيات عاريات ) لأن الضيق اللي يصف مقاطع البدن لا يجوز للمرأة .
والحقيقة أنه ينبغي لنا نحن طلبة العلم أن نحذر من اتباع العادات التي لا تجلب لنا خيرًا ، لماذا لا نعتز بعاداتنا ؟ هل نحن إذا ذهبت المرأة منا إلى بلادهم مثلًا وهي عليها العباءة هل هم يقتدون بنا ؟ يلبسون عباءات ؟ ما أظن هذا .
كيف نحن نخضع لعاداتهم وهم يعتزون أن يخضعوا لعاداتنا ؟ أما نعم إذا كانت عادات مفيدة أفيد من العادات التي عندنا فنعم المؤمن يريد الفائدة إذا لم تكن في معصية الله .
ثم إن ذُل الإنسان أمام عادات الناس يوجب أن تذل نفسه .
ولهذا ذكر ابن خلدون في * مقدمته * قال : إن من العادات أنه لا يخضع أحد لاتباع أحد إلا إذا شعر بأنه أقل منه لأن هذه سنة الله أن الضعيف يتبع القوي فلنكن أقوياء أقوياء لكن .
السائل : الإخوة اللي كانوا في غير بلادهم بداية التبرج أصعب الأشياء للمرأة تركب عباءة ثم تخرج هكذا حتى اللي لبس الكاب بعضهم تقول : بقيت أيام وأسابيع وأنا ما أستطيع أن أنزعها وأنزل هذه الدرجة كأنه خطوة إلى .
الشيخ : ما فيه شك هو بارك الله فيك كل الانتقالات إلى العادات خطوة خطوة لا يغرك ظاهر الحال الحاضر كلها خطوة .
حتى إنها مثلا إذا تجدها أول ما تلبس الكاب وتمشي بالسوق كأنها عريانة كأنها عريانة لأنها ما عرفت هذا الشيء ثم بعد ذلك يلين هذا الشيء في قلبها يلين ويلين ثم يكون درجة إلى ما فوق نعم .